جمال الدين فالح الكيلاني

جمال الدين فالح الكيلاني من الأسرة الكيلانية التي ترجع بنسبها للسيد الشيخ عبد القادر الجيلاني الحسني كما بينا في النسب الشريف، وهو من مواليد العراق، محافظة ديالى عام 1972 ، وهو حفيد الإمام ولي الدين القادري[1]، نشأ وترعرع في قضاء الخالص، وفيه أكمل الدراسة الابتدائية والثانوية، ومنذ طفولته أولع بحب التاريخ، وقراءة الكتب المتنوعة، وتأثر بوالده فالح الحجية الكيلاني الشاعر المعروف[2]، ويعد نفسه من تلاميذ الأستاذ الدكتور عماد عبد السلام رؤوف ومدرسته التاريخية[3]، ومارس التدريس في التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي، كما حاضر في جامعة بغداد والجامعة المستنصرية، واتحاد المؤرخين العرب وجامعات الموصل والقادسية والبصرة وواسط[4].

وهو متخصص في التاريخ والحضارة العربية الإسلامية ، له عدة دراسات أكاديمية، أشهرها كتابه جغرافية الباز الاشهب، حصل على شهادة بكالوريوس في التاريخ من كلية التربية ابن رشد جامعة بغداد، كما نال شهادة دبلوم في اللغة الإنكليزية من معهد المعلمين، وحصل على شهادة دكتوراه فلسفة في التاريخ الإسلامي، وشهادة الماجستير آداب في التاريخ والحضارة العربية الإسلامية من معهد التاريخ العربي والتراث العلمي للدراسات العليا في بغداد [5]. وحصل على لقب (باحث علمي) من مركز دراسات التاريخ والوثائق والمخطوطات التابع لاتحاد المؤرخين العرب في بغداد سنة 1998[6].

أهتم بتاريخ الأنساب وشغل نفسه بهذا اللون المهم من الدراسات التي تحتاج إلى معرفة بأمور كثيرة[7]. وقد أجيز في مجال دراسة وتدقيق الأنساب من ثلة من الأساتذة العراقيين المعروفين أمثال الدكتور عماد عبد السلام رؤوف [8] والأستاذ سالم الآلوسي والأستاذ اللواء أحمد خضر العباسي، والأستاذ الشيخ خليل الدليمي، والأستاذ جمال الراوي وجلس عند كل من الشيخ عبد الكريم محمد المدرس، والدكتور حسين علي محفوظ، والدكتور علي الوردي والدكتور حسين أمين، والشيخ جلال الحنفي، والدكتور صالح أحمد العلي والسيد عبد الرزاق الحسني [9].

مؤلفاته:

من تقييم علمي من مركز احياء التراث العلمي في جامعة بغداد[10]

كما لديه العديد من المؤلفات والكتب المنشورة. أهمها :

1) كتاب جغرافية الباز الاشهب : قراءة ثانية في سيرة الشيخ عبد القادر الكيلاني وتحقيق محل ولادته وفق منهج البحث العلمي "دراسة تاريخية" مراجعة وتقديم الدكتور عماد عبد السلام رؤوف، طبع في المغرب، والكتاب دراسة أكاديمية أثارت نقاشا كبيرا بين صفوف المثقفين والباحثين، لكون الكتاب نفى ولادة الإمام الجيلاني في الطبرستان مؤكدا ولادته في جيلان العراق قرب المدائن، والكتاب لاقى قبولا جيدا بين أوساط المؤرخين والباحثين، مما جعل للكتاب شهرة واسعة، ولقد طبع أربع طبعات ومترجم إلى عدة لغات[11].

2) كتاب الشيخ عبدالقادر الكيلاني رؤية تاريخية معاصرة: تقديم الدكتور عماد عبد السلام رؤوف، مؤسسة مصر مرتضى للكتاب العراقي – بغداد 2011 وله طبعة ثانية في الولايات المتحدة 2014.

3) كتاب بهجة الأسرار ومعدن الأنوار في مناقب الباز الأشهب: ، دراسة وتحقيق: تقديم الدكتور حسين أمين شيخ المؤرخين – طبع في المغرب 2012.

4) كتاب التاريخ الإسلامي رؤية معاصرة : مراجعة الدكتور حسين علي محفوظ، دار المعرفة 2009.

5) كتاب من الشك إلى اليقين : دراسة في نسب الشيخ عبد القادر الجيلاني، بحث نقدي في مصادر التاريخ الإسلامي الوسيط، تقديم الدكتور حسين علي محفوظ، دار الزنبقة، القاهرة 2013.

6) كتاب هكذا تكلم الشيخ عبدالقادر الكيلاني : عرض كلام الإمام الجيلاني بصورة عصرية، دار العالمية ، داكا – بنغلادش ، 2013.

7) كتاب تحقيق فتوح الغيب: ، للإمام عبدالقادر الجيلاني ، دار العالمية ، داكا – بنغلادش ، 2013.

8) كتاب التاريخ العثماني تفسير جديد: المنظمة المغربية ، الرباط ، 2013 .

9) كتاب الأمام أحمد الرفاعي المصلح المجدد: بالاشتراك مع الدكتور زياد الصميدعي ، المنظمة المغربية، الرباط، 2013.

10) كتاب الرحلات والرحالة في التاريخ الإسلامي: دار الزنبقة، القاهرة، 2013.

11) كتاب المدخل لتاريخ الفلسفة الإسلامية: دار المصطفى، القاهرة، 2012.

12) كتاب فلسفة الاستشراق: القاهرة، 2011 [12].

13) كتاب بديع الزمان سعيد النورسي: قراءة جديدة في فكره المستنير ، دار الزنبقة ، القاهرة ، 2013 .

14) كتاب دراسات في التاريخ الأوربي: تقديم الدكتور كمال مظهر أحمد ،القاهرة ،2010.

15) كتاب ثورة الروح: دار الزنبقة ، القاهرة [13].

16) كتاب خراسان التأريخية في ضوء المصادر العربية الاسلامية: دار الزنبقة ، القاهرة ، 2013 .

بحوث ودراسات للدكتور:

له عشرات البحوث والدراسات و مئات المقالات المنشورة في الصحف والمجلات العراقية والعربية والعالمية منها:

مقالة عن كتاب الإمام عبد القادر الجيلاني – تفسير جديد في مجلة فكر حر 2009.
مقالة مخطوطة مهجة البهجة ومحجة اللهجة (كتاب) منشورة في جريدة الصباح 2005.
مقالة مصطفى جواد ومخطوطة نادرة عن الكيلاني جريدة الصباح 2006.
مقالة رشيد عالي الكيلاني ابن ديالى المشورة في جريدة العراق 2002.
مقالة المقدادية أصل التسمية المنشورة في جريدة العراق 2002.
مقالة" الشرق الأوسط واصل التسمية" المنشورة في مجلة كلية الآداب جامعة عين شمس 2009.
مقالة " براغماتية السيد عبد الرحمن الكيلاني النقيب ",مجلة فكر حر2009.
مقالة "الشيخ عبد القادر الكيلاني: جيلان العراق لا جيلان طبرستان" ، مجلة كلية الآداب جامعة عين شمس 2009.
مقالة "تفسير الجيلاني – دراسة في نسبة التفسير للمؤلف" ، مجلة رؤى 2010.
مقالة "المؤرخ هشام جعيط – دراسة في رؤيته للسيرة النبوية "، مجلة رؤى 2010 .
مقالة "لقاء الامامين الغزالي والجيلاني – حقيقة تاريخية" ، مجلة جامعة عين شمس 2011.
مقالة "تلمذة الامام الرفاعي على الامام الجيلاني -حقائق جديدة" مجلة التراث 2011 [14].
فلسفته

الدكتور الكيلاني مؤرّخاً رانكوياً، نسبة إلى المؤرخ الألماني ليوبولد فون رانكه والذي يقول إن وظيفة المؤرخ إعادة تشكيل الحدث التاريخي كما وقع بالضبط. وبشأن منهجه هذا أجرت معه الدكتورة مها ناجي الخفاجي ، حواراً في جريدة البيان[15] قال فيه إن ثمة مشاكل تعترض المؤرخ، منها مشكلة الرجوع إلى المصادر الحقيقية، ومشكلة المؤلفات القديمة والتحقيقات المختلفة، ومشكلة تشتّت المخطوطات وتبعثرها. ويعيب الدكتور الكيلاني على المؤرخين أخذهم بالعموميات بدلاً من اعتماد المنهج العلمي، ويضيف أن على المؤرخ أن يدرس التاريخ وفقاً للظروف والحوادث التي وقعت، وليس كما هو الحاضر. ويحذر المؤرخين من تدخّل العواطف وتحكّم المذهبية واصطباغ التاريخ بصبغة عقدية ، وعليه نقد الروايات نقداً علميا محايداً … ثم يقوم بربط الأخبار بعضها ببعض، وشد أجزائها شداً محكماً بأسلوب يتناول كل الوجوه، واعتبار التاريخ تاريخ بشر، وهو حكم وسياسة، والسياسة سياسة في كل وقت ومكان ولن يختلف فيها إنسان عن إنسان" ، ويدعو إلى أن يكون المؤرخ ، مؤرخا مفكرا لا مؤرخا كلاسيكيا، يستسلم للروايات المتراكمة ، بدون نظر وتدقيق ،بل ان يضع الشك العلمي منهجا نصب عينه ، وهو ما دعى إليه كبار مؤرخي المدرسة العراقية التأريخية[16].

يؤمن ، " أن التاريخ لايعرف اليوم والأمس والغد وإنما هو نهر الحياة يمضي إلى الاجل المضروب الذي قدره علام الغيوب، فالتاريخ كله تاريخ معاصر ،نعم له تقسيمات علمية، ولكنه يعيش معنا ويهمنا وعلينا أن نستفاد منه في حياتنا كلها ويستند في هذا الرأي على أن استقراء التاريخ خير من التجارب ،وان اختيار سنة بعينها أو حدث بذاته لتحديد نهاية عصر من عصور التاريخ أو بداية عصر آخر ،يبدو، امرا بعيدا عن الحقيقة والواقع لان التطور التاريخي يمتاز دائما بالتدرج والاستمرار وتداخل حلقاته بعضها ببعض، وان وقائع التاريخ الكبرى عائمات جليد طرفها ظاهر فوق الماء، وكتلتها الرئيسية تحت سطحه ومن يريد استكشافها عليه أن يغوص في الأعماق ،و التاريخ هو طريق الإنسانية إلى الحضارة، لأنه ضوء ينير الماضي لرؤية الحاضر والمستقبل، فجذور أنظمتنا السياسية ،والاقتصادية والاجتماعية والدينية والعلمية ،تمتد عميقا في تربة الأجيال الماضية وان الفرق بيننا وبين الغرب أننا مازلنا نعيش في الماضي وهم يستغلون التاريخ لخدمة مصالحهم ودعم توجهاتهم في الحاضر والمستقبل" [17].

عضويات

الدكتور جمال الدين الكيلاني عضو في عدد من المنظمات والجمعيات الثقافية منها :

عضو اتحاد المؤرخين العرب في بغداد 1996 .
عضو الهيئة العربية لكتابة تاريخ الانساب 1998 .
عضو جمعية المؤرخين والاثاريين في العراق 1995 .
عضو الجمعية المغربية للتاريح والاثار 1997 .
عضو اتحاد المؤرخين العرب في القاهرة 2004 [18].
جوائز وتكريمات:

كرم الدكتور جمال الدين الكيلاني بالعديد من الشهادات التقديرية وكتب الشكر والتقدير، من جهات متعددة منها:

المجمع العلمي العراقي 1996 .
اتحاد المؤرخين العرب 1997 .
جامعة القرويين 1996 .
الهيئة العربية لكتابة تاريخ الأنساب 2000 .
الهيئة العامة للآثار 1997 .
جامعة بغداد 1999 .
جامعة الموصل 2003 .
جامعة عين شمس 2009 .
معهد التاريخ العربي والتراث العلمي للدراسات العليا 2010 .
جامعة سامراء 2014 .
جامعة صلاح الدين 2011 .
جامعة كيرلا 2012 .
جامعة الإسكندرية 2013 .
الجامعة الإسلامية العالمية (ماليزيا) 2014 .
جامعة المنوفية 2014 .
مركز الدراسات الاسلامية ـ قانسو 2014 .
مركز احياء التراث العلمي العربي 2014 [4].
منحته IIOC College of Islamic Studies لندن _ المملكة المتحدة شهادة ، الدكتوراه الفخرية ، برقم 735615/2014[19].
مراجع

1. مخطوطة:سلسلة نسب ال يحيى بن حسام الدين الكيلاني وذريته، 1790 م، محفوظة عند الاسرة الكيلانية ، وطولها ،7 متر، تحقيق :المهندس عبد الستار هاشم سعيد الكيلاني ،1999.

2. كتاب بلدروز في الذاكرة ، فالح الحجية الكيلاني ، مكتبة المصطفى القاهرة ، ص241 .

3. جريدة البيان، السنة 4، عدد 867, 2, 2012

4. مؤرخ جاد: جمال الدين فالح الكيلاني ،الدكتور زكريا الملكاوي ،مجلة الفكر الحر ،الأردن ،2012.

5. كتاب: محاضرات في التاريخ الإسلامي ،د/ جمال الدين فالح الكيلاني ،مكتبة المصطفى ،القاهرة ،2011 ،ص672.

6. مقالة " جمال الدين فالح الكيلاني " في موسوعة المعرفة العالمية .

7. كتاب :الانساب الهاشمية في العراق ،عبد القادر فتحي سلطان، نقيب اشراف القدس الشريف، مكتبة الامل ،بيروت ،ج3،ص242،2010.

8. كتاب الحياليون شرف الاسم والتاريخ ، طارق الحيالي ، دار الوراق ، بغداد ، 2014 ، ص 76-124

9. موسوعة المؤرخين العراقيين، الدكتور إبراهيم العلاف ،الموصل،2010. ، ص33.

10. جمال الدين الكيلاني اور إسلامي علوم كي تحقيق (جمال الكيلاني وخدماته في البحوث العلمية الإسلامية)» د.محمود هاشم قاسمي ، مجلة تحقيقات إسلامي، علي جراه، الهند، يناير-مارس 2014 م، ص. 21.

11. المؤرخ جمال الدين فالح الكيلاني في الميزان، الدكتورة مها ناجي الخفاجي ،جريدة البيان ،بغداد،2011.

12. مقالة " جمال الدين فالح الكيلاني " في موسوعة المعرفة العالمية .

13. جمال الدين الكيلاني اور إسلامي علوم كي تحقيق (جمال الكيلاني وخدماته في البحوث العلمية الإسلامية)» د.محمود هاشم قاسمي ، مجلة تحقيقات إسلامي، علي جراه، الهند، يناير-مارس 2014 م، ص. 96.

14. سيرة الباحث " جمال الدين فالح الكيلاني " ، مكتبة أي كتاب الألكترونية ، مرام عباسي .

15. جريدة البيان، السنة 4، عدد 867, 2, 2012

16. موسوعة المؤرخين العراقيين، الدكتور إبراهيم العلاف ،الموصل،2010. ، ص33.1

17. المؤرخ جمال الدين فالح الكيلاني في الميزان، الدكتورة مها ناجي الخفاجي ،جريدة البيان ،بغداد،2011.

18. الباحث في التراث القادري جمال الدين فالح الكيلاني، احمد بختي الكيلاني، مركز الدراسات القادرية، الجزائر2011.

19. سيرة الباحث " جمال الدين فالح الكيلاني " ، مكتبة أي كتاب الألكترونية ، مرام عباسي .