كتاب مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ

كتاب مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ

كتاب رائع يسرد سير عظماء الإسلام عبر التاريخ.

ماهى حكاية الاخوان بربروسا؟و من هو المحارب الثالث عشر؟
كيف نشأ المذهب الشيعى؟و ما هى الخصائص السبعة للشيعة
في اى موضع بالضبط يوجد اسم"أحمد"فى الانجيل؟
ما حكاية الرجل الغامض آريوس؟ ومن هم الاريوسيين الذين ذكرهم رسول الله-صلى الله عليه وسلم-في رسالته لهرقل؟
ماذا كتب هارون الرشيد على ظهر رسالة نقفور؟وماذا كتب المعتمد ابن عباد على ظهر رسالة ألفونسو؟

تحرير
المراجعة هي رأي القارئ وانطباعاته عن الكتاب، مراجعات القراء تفيد في فهم أعمق وتساعد من لم يقرأه في تقرير إذا كان يستحق القراءة أو لا، شارك الآخرين بمراجعاتك لتعم الفائدة.
تستطيع إضافة مراجعتك لهذا الكتاب أو تصحيح بياناته بعد تسجيل الدخول

الكتاب عباره عن فهرس و تلخيص لشخصيات اسلاميه من جميع العصور .. يعيبه نقص بعد المصادر لتاكيد المعلومات ( ابراهام لينكن مثلا )
محمد إبراهيم

محمد إبراهيم

مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ
الكتاب أكثر من رائع وقد غير بالأدلة الكثير من المعلومات التاريخية الخاطئة التى تربيت عليها وقرأتها خصوصا فى الكتب المدرسية.
مجهود رائع من الكاتب الفلسطينى جهاد التربانى قام به للرد على الأمريكى مايكل هارت صاحب كتابٍ الخالدون مئة أعظمهم محمد (ص).
وهذا الكتاب مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ يذكر الكاتب فيه تراجم لمائة عظيم من أبناء الأمة الإسلامية من دون الأنبياء، يستعرض من خلالهم قصة الإسلام على مر العصور.
والكاتب يؤكد على أن ليس المقصود بالإسلام أتباع سيدنا محمد فقط بل المقصود بالإسلام كل من حمل راية التوحيد وقال "لا إله إلا الله" تصديقا لقول الله تعالى "إن الدين عند الله الإسلام"؛ ولذلك لا تعجب عندما يرد فى الكتاب أسماء أبطال كانوا قبل بعثة سيدنا محمد صل الله عليه وسلم.
والترتيب الذى قام عليه الكاتب ليس ترتيبا زمنيا ولا ترتيبا بحسب الأفضلية والمكانة ولا حتى ترتيبا هجائيا.
فنرى الكتاب يتحدث أولاً عن "العظيم الأول في أمة الإسلام" أبو بكر الصديق، ثم يذكر ثانياً "أسطورة المغرب الإسلامي" الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي، ثم يذكر قصة السيدة هاجر ثم "أرطبون العرب" عمرو بن العاص ،ثم "الجندي المجهول في أمة الإسلام" النجاشي أصحمة بن أبجر ثم يتحدث بشكل مجمل عن الصحابة عامة، ثم يعود ويخص البدريون منهم، ثم "حواري رسول الله" الزبير بن العوام، فطلحة بن عبيد الله، ثم يستعرض بعضاً من تاريخ الخلافة العثمانية المهضوم حقها والمطمس ناريخها من خلال الحديث عن "مدمر دولة الصفويين" سليم الأول، و "عمالقة البحرية الإسلامية" الأخوان بربروسا، ثم سليمان القانوني، ثم يذكر من هو "صاحب بشارة رسول الله صلى الله عليه وسلم من العثمانيين "السلطان محمد الفاتح"،ثم السلطان مراد الثاني، ثم "مكتشف أمريكا" بيري رئيس رجل البحر العثمانى، ثم يذكر الكاتب من هو سليمان الحلبي، و "عملاق الجزائر" الأمير عبد القادر الجزائري، ثم "الإمام" عبد الحميد بن باديس، ثم من هم البربر الأمازيغ، وما هى قصة طارق بن زياد وقائده "القائد العابد" موسى بن نصير ، ثم يستعرض لمحة من حياة "القائد الأعلى للقوات الإسلامية المقاتلة" خالد بن الوليد، ثم "أمين هذه الأمة" أبو عبيدة بن الجراح، ويحكى قصة الغلام المجهول، ثم الصحابى - ابن فرعون هذه الأمة - "القائد الميداني لوحدة الموت الإسلامية" عكرمة بن أبي جهل، ثم "الصحابي الجليل" أبو سفيان بن حرب،وابنه "خال المؤمنين" معاوية بن أبي سفيان، ثم يتحدث عن "كبير أساقفة الإمبراطورية الرومانية" صغاطر، ثم عن الأندلسى "أنسيلم تورميدا" عبد الله المايوركي، ثم عن الصاحبى الجليل "الباحث عن السعادة" سلمان الفارسي، ثم يذكر من هو آريوس وما هى قصته،ثم "أسد الصحراء" عمر المختار، ثم نبذة من حياة "كاسر ضلع كسرى" عمر بن الخطاب، ثم قصة الذى كفر بآلهة قريش قبل بعثة سيدنا محمد صل الله عليه وسلم "عملاق التوحيد" زيد بن عمرو، ثم قصة ابنه "قائد سلاح الفرسان الإسلامي" سعيد بن زيد، ثم "صقر اليمامة" زيد بن الخطاب، ثم "آريوس أمة محمد" محمد بن عبد الوهاب، ثم "مؤسس جماعة المرابطين" عبد الله بن ياسين، ثم "فاتح قارة أفريقيا" أبو بكر بن عمر اللنتوني، ثم "العزيز في زمن الذلة" المتوكل بن الأفطس، ثم "زعيم إمبراطورية المرابطين" يوسف بن تاشفين، ثم عبد الرحمن الناصر، ثم يتحدث عن فضل بنو أمية "أصحاب الملابس البيضاء" بنو أمية، ثم "الهدف رقم واحد لغزاة التاريخ" عثمان بن عفان، ثم "البطل" علي بن أبي طالب، ثم "خامس الخلفاء الراشدين" الحسن بن علي، ثم "الغازي الأول للقسطنطينية" يزيد بن معاوية، ثم "أسد القسطنطينية" أبو أيوب الأنصاري، ثم "سيدة نساء أهل الجنة" فاطمة بنت محمد،وأمها "رمز الزوجة الصالحة" خديجة بنت خويلد، ثم "أمي ... وأمك" عائشة أم المؤمنين، ثم يذكر في الكتاب السيدة مريم، ثم أم موسى، ثم آسية بنت مزاحم و ماشطة بنت فرعون، ثم "العالم الفرنسي" موريس بوكاي، ثم "الصعيدي فاتح إمبراطورية اليابان" علي الجرجاوي، ثم "قاهر التتار" سيف الدين قطز، ثم "سلطان العلماء" العز بن عبد السلام، ثم "شيخ الإسلام" أحمد بن تيمية "إقليدس العرب" ثابت بن قرة، ثم "أول رائد فضلاء في التاريخ" عباس بن فرناس، ثم "المسلمون الذين لا يعرفهم المسلمون" الهنود الحمر، ثم "رئيس دولة البرازيل الإسلامية" زومبي، ثم "سلطان دولة الفلبين الإسلامية" لابو لابو، ثم "أمير العبيد" عبد الرحمن إبراهيم بن سوري، ثم الأمريكى " مالكوم إكس، ثم "الرئيس الأمريكي المسلم" إبراهيم لينكولن، ثم "قائد انتفاضة الموريسكيين" محمد بن أمية (سليل عائلة الأبطال)، ثم "الرجل الذي أنقد تراث الأندلس" أبو يوسف يعقوب المنصور المارينى، ثم "بطل معركة الأرك الخالدة" أبو يوسف يعقوب المنصور الموحدي، ثم "بطل معركة حطين الباسلة" صلاح الدين الأيوبي، ثم "الشهيد" نور الدين زنكي، ثم يذكر من هم مؤمنو الفرس، ثم "الهدف القادم لغزاة التاريخ" البخاري، ثم "محدث الأمة" محمد ناصر الدين الألباني، ثم أبو هريرة، ثم الإمام الشوكاني، ثم يتحدث الكاتب عن الأنصار فى مجملهم "لا يحبهم إلا مؤمن، ولا يبغضهم إلا منافق"، ثم "قائد قوات الكوماندوز النبوية" محمد بن مسلمة، ثم مدمر الإمبراطورية الفارسية سعد بن أبي وقاص، ثم يتحدث عن أبطال وأسود معركة القادسية، ثم يتحدث الكاتب عن العرب وفضلهم وجهدهم فى نشر الإسلام، ثم "أعظم شاعر في تاريخ الإنسانية" زهير بن أبي سلمى، ثم "وزراء الإعلام في حكومة محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم" شعراء الرسول صلى الله عليه وسلم، ثم يوضح الكاتب من هم الفرسان الثلاثة الحقيقيين، ثم يذكر "الرباعي العظيم" العبادلة الأربعة، ثم "الخليفة الناسك" هارون الرشيد، ثم القصة الحقيقية "للمحارب الثالث عشر" أحمد بن فضلان، ثم "السلطان العالم" أورانج زايب عالم قير، ثم "قائدي أعظم" محمد علي جناح، ثم "أسد جنوب أفريقيا" أحمد ديدات، ثم المخلفون الثلاثة، ثم "مؤسس علم الإقتصاد الإسلامي" عبد الرحمن بن عوف، ثم "نسر تونس الخضراء" عبد العزيز الثعالبي، ثم "قائد ثورة فلسطين" عز الدين القسام، ثم "الخليفة الذي ضحى بالملك من أجل فلسطين" عبد الحميد الثاني، ثم يذكر الكتاب من هم العثمانيون الجدد وما هو جيل الصحوة، وأخيراً من هو العظيم المائة (؟)