كتاب هل نربي أولادنا أم نفسدهم؟

كتاب هل نربي أولادنا أم نفسدهم؟

هل ابنك لا يتكلم كما يجب مع من حوله، لا يحترم والديه، لا يوقر معلميه، لا قيمة عنده لشيء، يستهلك بشكل مفرط، عنيد، يريد أن تسير الدنيا على هواه؟
هل ندلل أولادنا درجة الفساد؟ أم أننا نعوض فيهم خيبتنا نحن فى الحياة؟ أم أننا نحميهم أكثر من اللازم؟
كل هذه الأسئلة جالت فى خاطر "روزا باروسيو" مؤلفة كتاب "هل نربى أولادنا أم نفسدهم؟" والتى ترى أننا نعيش في زمان صعب لدينا القدرة فيه على الوصول لمعلومات كثيرة ينفيها أو يتغاضي عنها التفكير السليم، إلي حد يصعب علينا حل حتى أبسط المشاكل لاسيما منها التى تتعلق بأولادنا والسبب وراء ذلك أن كل شيء يصبح صعباً وأكثر تعقيداً عندما يهزمنا خوفنا من أن ترتكب الأخطاء أو من أن نؤذي أحدا أو من أن نتهم أن عقليتنا قديمة أو أننا متسلطون أو غير محبوبين أو كثيرو الانتقاد.
استطاعت الكاتبة "روزا باروسيو" بكلمات بسيطة أن تفسر لكل أم وأب سبب مشاكلهما مع أولادهما، ولخصتها فى قصة قصيرة حكتها عن ذلك الابن الذي كان يستأذن أمه لكى يذهب لحفلة؛ فتقول أمه لا، وعندما يسأل الابن لماذا لا؟، تكون الإجابة من الأم (لأنى قلت ذلك)، وهنا ينتهى الأمر بسلام وبدون أن يعذبهم ضميرهم أو يشعرون بالذنب، لقد كان لهم قديماً حس سليم مع العلم بأنه كان يقال إن التفكير فى التربية لم يشغل حيزاً كبيراً من حياتهم، لقد كان كل شيء أبسط، غير أنه لم يكن يحق للولد أن يعبر عن رأيه أو يدافع عن نفسه أو أن يعارض الأكبر سناً مهما كانوا على خطأ، أما فى العصر الحالى فالأهل يعيشون فى واقع مختلف .

تحرير
المراجعة هي رأي القارئ وانطباعاته عن الكتاب، مراجعات القراء تفيد في فهم أعمق وتساعد من لم يقرأه في تقرير إذا كان يستحق القراءة أو لا، شارك الآخرين بمراجعاتك لتعم الفائدة.
تستطيع إضافة مراجعتك لهذا الكتاب أو تصحيح بياناته بعد تسجيل الدخول