كتاب حماقات بروكلين

كتاب حماقات بروكلين

كنتُ أفتش عن مكان هادئ أموت فيه أوصاني أحدهم باللجوء إلى بروكلين ، وفي صباح اليوم التالي سافرت إلى هناك من ويستشستر لأستطلع المنطقة . لم أكن قد عدت إليها منذ ستة وخمسين عاماً عندما كنت في الثالثة ، ولم أتذكر أي شيء . كان والداي قد رحلا عن المدينة وأنا في الثالثة من العمر ، لكنني وجدت نفسي غريزياً أعود إلى الحي الذي عاشا فيه ، زاحفاً إلى الوطن ككلب جريح حيث مسقط رأسي . قادني أحد وكلاء العقارات وُجلنا في أرجاء المكان وزرنا الشقق الست أو السبع المبنية بالحجر الأسمر ، ومع نهاية النهار كنت قد استأجرت شقة تحتوي غرفتي نوم وتحيط بها حديقة في الشارع الأول بالقرب من حديقة بروسبكت العامة .

تحرير
المراجعة هي رأي القارئ وانطباعاته عن الكتاب، مراجعات القراء تفيد في فهم أعمق وتساعد من لم يقرأه في تقرير إذا كان يستحق القراءة أو لا، شارك الآخرين بمراجعاتك لتعم الفائدة.
تستطيع إضافة مراجعتك لهذا الكتاب أو تصحيح بياناته بعد تسجيل الدخول