كتاب التفكير العلمي

كتاب التفكير العلمي

لم يتوقف النشاط العقلي والروحي لدى الإنسان منذ ظهور البشرية، بل إنّ هذا النشاط كان ملازما للإنسان؛ فمنذ أن وطأت قدمه الأرض وهو يعمل على استخدام قواه العقلية. وخلال مراحل مختلفة من تاريخ تطور البشرية ظل عقل وخيال الإنسان يعملان بدون انقطاع، إذ أبدع في الفن والموسيقى والشعر والأدب والفلسفة، وكوّن لنفسه نظما أخلاقية واجتماعية وسياسية واقتصادية. وظل الإنسان خلال تاريخه ينتقل من مرحلة لأخرى، إلا أنه منذ اللحظة التي ظهر فيها العلم، انتقل إلى مرحلة جديدة، وتغيرت معالم حياته بشكل كبير بعد الإنتاج الهائل في الاختراعات العلمية المختلفة. سنحاول من خلال هذه المقدمة المقتضبة أن نعرض تلخيصاً لكتاب “التفكير العلمي” الذي صدر عام 1978 ضمن منشورات سلسلة “عالم المعرفة” التي يصدرها المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بدولة الكويت، وهو من تأليف د. فؤاد زكريا، وهو باحث حاصل على درجتي الماجستير والدكتوراه في الفلسفة من جامعة عين شمس. يتألف الكتاب من مقدمة وسبعة فصول وخاتمة، وتطرق الكاتب فيه بشكل أساسي إلى معالجة قضية التفكير العلمي وسماته، والعقبات التي يواجهها، ونقاط التحول الرئيسية في تاريخ العلم، والعلاقة بين العلم والتكنولوجيا. كما استعرض المؤلف وضع العلم في القرن العشرين والتطور الذي حدث للعلم بعد الاندماج النظري والتطبيقي في مجال التكنولوجيا، ومن ثم عرج المؤلف إلى جانب مهم وهو العلاقة بين العلم والمجتمع، والتأثير المتبادل بين العلم والمجتمع الذي يظهر فيه، وهي قضية حساسة تجاه تطور العلم أو تراجعه، وأخيراً تطرق المؤلف إلى قضية مهمة وهي سمات العالِم والعناصر الأخلاقية لشخصية العالِم وثقافته، باعتبارها عامل مهم في التفكير العلمي.

تحرير
المراجعة هي رأي القارئ وانطباعاته عن الكتاب، مراجعات القراء تفيد في فهم أعمق وتساعد من لم يقرأه في تقرير إذا كان يستحق القراءة أو لا، شارك الآخرين بمراجعاتك لتعم الفائدة.
تستطيع إضافة مراجعتك لهذا الكتاب أو تصحيح بياناته بعد تسجيل الدخول

اظن ان هذا الكتاب رائع من قرأه فليفيدنا بمحتواه

بقراه الان باذن الله
فهد الربابين

فهد الربابين

كتاب جميل وقيّم بما فيه من علم. حقاً ليته كان مادة ندرسها في الجامعات.