كتاب شروط النهضة

كتاب شروط النهضة

يقول مالك بن نبي: "لكيلا نكون مستعمرين يجب أن نتخلص من القابلية للاستعمار". هذه الجملة البسيطة هي الإشعاع النوراني الأول الذي استرسل لينير الفكر، ولقد أضاءها من قبل نور تلك الآية المذكورة هنا كأساس لنظرية مالك بن نبي في شروط النهضة (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) ومع ذلك فإن المؤلف يرى من المفيد أن يقدم التسويغ التاريخي والنقدي والعقلي لهذا الأساس الرباني، وهو يعد هذا التسويغ الذي يكشف في بعض الصفحات عن أصول فلسفته، اطّراد الحضارات، وهنا ينبثق حل المشكلة نتيجة حتمية لهذا الدرس التاريخي والنظرية تتكون جزءاً فجزءاً، بطريقة منطقية-طبقاً للتكوين الأساسي لكل حضارة حيث تتكون من الإنسان والتراب والوقت.

يقدم مالك بن نبي طروحاته في سبيل النهضة على صفحات هذا الكتاب (شروط النهضة) وذلك من خلال دراسة تجذم سير النهضة في العالم العربي وفي العالم الإسلامي، اللذين يجب أن تتوافق صحوة ضميرهما مع ضابط النغم في الضمير العالي، الذي يبحث بصورة مؤثرة عن وسائل طمأنينته في طريق السلام والديموقراطية.

هذا الكتاب ملكية عامة للإنسانية، وغير خاضع لقانون حقوق الملكية الفكرية، يمكنك تحميل نسخة إلكترونية منه إذا توافرت دون التعرض للمساءلة القانونية.
تحرير
المراجعة هي رأي القارئ وانطباعاته عن الكتاب، مراجعات القراء تفيد في فهم أعمق وتساعد من لم يقرأه في تقرير إذا كان يستحق القراءة أو لا، شارك الآخرين بمراجعاتك لتعم الفائدة.
تستطيع إضافة مراجعتك لهذا الكتاب أو تصحيح بياناته بعد تسجيل الدخول


فنعلم الطفل والمرأة والرجل تخصيص نصف ساعة يوميا لأداء واجب معين، فإذا خصص كل فرد هذا الجزء من يومه في تنفيذ مهمة ما منتظمة وفعالة فسوف يكون لديه في نهاية العام حصيلو هائلة من ساعات العمل لمصلحة الحياة الإسلامية في جميع اشكالها العقلية والخلقية والفنية والاقتصادية والمنزلية.... اقرأ المزيد

نرى في حياتنا اليومية جانباً كبيراً من " اللافاعلية " في أعمالنا إذ يذهب جزء كبير منها في العبث والمحاولات الهازلة . وإذا ما أردنا حصراً لهذه القضية فإننا نرى سببها الأصيل في افتقادنا الضابط الذي يربط بين عمل وهدفه، بين سياسة ووسائلها , بين ثقافة ومثلها، بين فكرة وتحقيقها؛ فسياستنا تجهل وسائلها، وثقافتنا لاتعرف مثلها العليا، وإن ذلك كله ليتكرر في كل عمل نعمله وفي كل خطوة نخطوها.... اقرأ المزيد