و أكثر ما تعيش الرذيلة راسبة على القعر أو طافية على الوجه ، فلا تراها إلا في أسفل السلّم الاجتماعي أو في أعلاه. أما الأوساط فهم الأخيار وهم الصالحون.